السبت، 29 سبتمبر، 2012

كيفية الدراسة الصحيحة
 
 
طبعا يقضي الإنسان منا عادة 12 سنة في المدرسة. وقد يضيف عليها 3-5 سنوات في الجامعة. ممن الممكن بعدها أن يستمر في دراسته ليحصل على الماجستير أو الدكتوراه. هذا بالإضافة إلى الدورات التعليمية في المجالات المختلفة سواء كانت متعلقة بالعمل أو بهوايات الشخص نفسه.

خلال هذه مدة الدراسة الطويلة هذه، يبذل الفرد منا جهدا ليس بسيطا لنجاح والحصول على الشهادات المطلوبة. وقد يوفّق البعض، بينما لا يوفّق الآخرين. وحتى درجة التوفيق في النجاح تختلف من شخص لآخر.

بشكل عام، إن استطاع الإنسان إيجاد وسيلة مناسبة للدراسة، سيساعده ذلك على اجتياز هذه المرحلة بأقل "خسائر" ممكنة إن جاز لنا التعبير.

هذا ما سنقدمه خلال هذه الدورة. إنها تحتوي على بعض التنبيهات والنصائح التي تكوّن مجتمعة طريقة فعّالة للدراسة. قد يعتبر البعض أن هذه النصائح صعبة التطبيق. لكن بالإمكان اختيار ما يتناسب مع ظروف الشخص ونفسيته، وترك ما لا يتناسب معه.
المكان المناسب لك

إن الدراسة تشتمل على نشاطين رئيسيين هما (القراءة، والكتابة). ومن الضروري جدا البحث عن مكان مناسب لكلا الأمرين. من الأفضل توفر الأمور التالية في هذا المكان:
1. سطح عمل مريح (طاولة أو مكتب).
2. مقعد مريح.
3. إضاءة جيدة (مصباح متحرّك إن أمكن).

من السهل إيجاد المكان المناسب إن كنت تعيش بمفردك. أما إن كنت تعيش مع عائلتك، حاول الجلوس بعيدا عن أماكن الضوضاء والحركة في المنزل.
أربع طرق
هنالك أربع طرق لاكتساب المعلومات:

الرؤية، الاستماع، التسميع، الكتابة.
عادة ما تكون إحدى هذه الطرق هي الأفضل في التعلم من البقية. وهذا الأمر يختلف من شخص لآخر. لكن بشكل عام، كلما زادت عدد الحواس المشتركة في العملية التعليمية كلما زادت الاستفادة وتركزت المعلومات. ولنأخذ مثالا على دمج هذه الطرق:

1. استماع: عندما تحصر الفصل وتستمع لشرح المعلّم.
2. كتابة: عندما تدوّن الملاحظات.
3. رؤية: عندما تبدأ الدراسة وتقرأ ملاحظاتك.
4. تسميع: عندما تقرأ ما كتبت بصوت عال.
جزّء أوقات الدراسة

من الأفضل تحديد فترات للدراسة تتخللها فترات للراحة. فهذا يحول دون الإصابة بالإحباط او الإجهاد الذي قد يسببه التركيز لمدة طويلة. وهذا الأمر يحتاج لتخطيط. فإذا شعرت أنك بحاجة لساعة كاملة لتعلم مسألة إحصائية، قم بتقسيم هذه الساعة لثلاث فترات زمنية مدتها 20 دقيقة للدراسة وافصل بينها بـ 20 أو 30 دقيقة للراحة. يمكنك استغلال هذه أوقات الراحة هذه في أمور كثيرة، كأداء بعض الأعمال المنزلية، أو مشاهدة التلفزيون، أو ممارسة لعبة معينة، أو الاستماع للراديو. أما إن كان وقتك ضيقا فبإمكانك دراسة مادة ثانية في فترات الراحة هذه.
حاول أن لا تلجا لعملية "حشو الدماغ" الذي يلجأ له الكثير من الطلبة، حيث يبدءون الدراسة في اليوم الذي يسبق الامتحان مباشرة. لتلافي هذا الأمر يجب أن تقتنع تماما أن الدراسة يجب أن تكون أولا بأول. سيساعد هذا على التقليل من قلق الذي يسبق الامتحان عادة.
نصائح عامّة
النصيحة الأولى: تبادل أرقام الهواتف.

من الضروري جدا أن تتعرّف على اثنين أو أكثر من الطلبة في كل مادة من المواد، وأن تبادلهم أرقام هواتف. سيكون لديك بذلك من تستطيع مناقشته في المعلومات التي تعلمتها. كما أنك ستحصل على نسخ من الملاحظات والمعلومات والإعلانات التي دونت في المحاضرة في حالة غيابك عنها.

النصيحة الثانية: جهّز نفسك ذهنيا.

مارس عملية التأمل لتهدئة نفسك وتصفية ذهنك من جميع المشاكل والهموم قبل البدء بالدراسة. إن لم يسبق لك محاولة الاستغراق في التأمل، يوجد بالمكتبة العديد من الكتبة الجيدة حول "كيف يمكنك" ذلك.
إن كنت تعتقد أن هذا الأمر لا يناسبك، استخدم أساليبك الخاصة لتهدئة نفسك وتصفية ذهنك. قد يكون من المفيد تجربة قراءة جزء من القرآن، أو صلاة ركعتين، أو الاستماع لموسيقى الهادئة، أو أداء بعض التمارين الرياضية. لا يهم ما تعمله ما دام يدي إلى تصفية ذهنك قبل البدء بالدراسة.
النصيحة الثالثة: التبسيط.

ستمرّ عليك أثناء دراستك فقرات تبدو صعبة الحفظ. حاول أن تبسط هذه الفقرات إلى نقاط رئيسية مكوّنة من أفعال وأسماء. لنأخذ هذه الفقرة على سبيل المثال:

التشكيل الثقافي هو التعليم على ربط عاملين في البيئة ببعضهما. العامل الأول يؤدي إلى رد فعل أو شعور معين. العامل الثاني محايد بطبعه بالنسبة لردة الفعل ، ولكن عند ربطه بالأول يحدث رد الفعل المتشكل عند الشخص منذ الصغر. مثال على التشكيل الثقافي أن كلمة وجه القمر تشير إلى الجمال عند العرب ، لكنها تشير إلى القبح عند الأمريكيين.

بدلاً من قراءة كل كلمة، يمكنك تفكيك القطعة بصرياً:
التشكيل الثقافي = التعليم = ربط عاملين
العامل الأول يؤدي إلى رد فعل
العامل الثاني = محايد بطبعه. لكن بعد ربطه بالأول --- يحدث رد الفعل.
النصيحة الرابعة: الترتيب الهجائي.

يمكن للترتيب الهجائي أن يساعد في حفظ المعلومات. افترض أن عليك تذكّر الأطعمة التسعة التالية: فاصوليا، فول، شمندر، لوبياء، فراولة، لحم، شعير، فجل، لوز.
نلاحظ هنا أن الأسماء مقسّمة إلى ثلاثة حروف هي (ش، ف، ل) –كالشعير، الفول، اللوز... الخ.
قد يساعد هذا الترتيب على الحفظ. استخدم خيالك لإيجاد أن نظام يساعدك على التذكّر.

النصيحة الخامسة: تعلّم بينما أنت نائم.
أخيرا اقرأ أي شيء تجد صعوبة في تعلّمه قبل الذهاب للنوم مباشرة. يبدو أن تماسك المعلومات يكون أكثر كفاءة وفاعلية خلال النوم. إن عقلك "النائم" أكثر صفاء من عقلك "المستيقظ".





السبت، 22 سبتمبر، 2012

بدء التوقيت الشتوي في فلسطين


Gotye - Easy Way Out


ما فوائد الليمون؟





الليمون كلمة فارسية، وتعنى ضد السم وهذا يعنى قدرة الليمون على تنقية الجسم من السموم المختلفة والوقاية من الأمراض، فما فوائد الليمون وما أهميتة؟؟
يوضح الدكتور مجدى بدران، استشارى الأطفال وعضو الجمعية المصرية للحساسية والمناعة وزميل معهد الطفولة جامعة عين شمس أن لليمون استعمالات شتى، فيشرب كعصير ويضاف هو أو عصيره للسلطات، ويضاف إلى بعض الأطعمة ليكسبه نكهة حمضية، كما أنه يساعد فى إخراج البلغم، ويفيد حالات البرد ويهدئ الكحة، ويهدئ المغص ويعد الليمون مطهرا منزليا ومعطرا ومنظفا وملمعا للذهب والنحاس ومقاوما ضد الحشرات.

كما أن الليمون غنى بمضادات الأكسدة الطبيعية التى تحسن من كفاءة الدورة الدموية، وتفيد مرضى قصور الدورة الدموية، الدوالى، المفاصل، الشيخوخة، ويعمل على الوقاية من السرطان

كما أن الليمون مصدر جيد جداً للألياف الغذائية بنسبة 5%، والتى تحد من ارتفاع السكر والدهون بعد الوجبات ويحتوى على فيتامين سى بنسبة 112 مجم فى كوب عصير الليمون وتزداد فى القشرة إلى 128 مجم، ويفيد فى تكوين الكولاجين البروتين المسئول عن مرونة ونعومة ومتانة الجلد، والحفاظ على لون الجلد، ويساعد فى تكوين العظام وتكوين الأوعية الدموية، ويمنح الجسم حيوية ونضارة لأنه يساعد الجسم على امتصاص الحديد الموجود فى الغذاء، ويحتوى أيضا على فيتامين ب6 والذى يسبب نقصه التهابات جلدية والتهابات اللسان والاكتئاب والقىء والتشنجات والأنيميا.

ويحتوى الليمون على الكالسيوم بنسبة 26 مج%، وهو هام للأعصاب والعظام والأسنان والحركة كما أنه مهدئ وهام لتوازن الخلايا والسوائل، ويحتوى على الفوسفور الهام للقوى الجسدية والفكرية.
كما أنه غنى بمركب "الليمونين" 90% من محتوى الزيت الطيار

كما يبين دكتور مجدى أن الليمونين يعمل على:

- رفع المناعة
- زيادة الإفرازات المعدية يساعد على الهضم ويمنع تقلصات عضلات المعدة،
- يطرد الغازات
- تنشيط الأمعاء
- زيادة تركيز مضاد الأكسدة القوى الجلوتا ثيون فى الكبد والأمعاء، ما يحمى من السرطانات، خاصة سرطان الثدى
- إذابة الدهون مذيب قوى للكوليستيرول
- المحافظة على كفاءة المرارة ويفيد فى إذابة حصوات المرارة!

أما زيت الليمون فهو زيت عطرى طيار طيب الرائحة قاتل للحشرات.